ابرز الارقام القياسية التي تم تحطيمها في مونديال قطر 2022

لا أحد يمكنه إنكار أن كأس العالم قطر 2022 أعطانا كل شيء من أهداف ونهايات درامية لأساطير كروية وجدل واسع حول الكثير من القضايا العالمية لنظريات مؤامرة ومضايقات، هذا بالإضافة إلى الكثير والكثير من الأرقام القياسية التي يتم تحطيمها في كل مباراة، وهو ما نريد التركيز عليه اليوم في هذا الموضوع، حيث سنتكلم عن الارقام القياسية التي تم تسجيلها في كاس العالم 2022 بقطر. 

ارقام كاس العالم 2022

في الحقيقة تم تحطيم عددا لا بأس به من الأرقام القياسية في قطر، وهذه عشرة منها.

الرقم القياسي الاول 

هز كريستيانو رونالدو الشباك مرة واحدة فقط في هذه البطولة، لكن هذا الهدف سجل في التاريخ لأنه عندما سجل ركلة الجزاء التي فاز بها فريقه في مباراة البرتغال الافتتاحية ضد غانا، أصبح الرجل الوحيد في تاريخ كأس العالم الذي سجل في خمس بطولات عالم مختلفة بعد تسجيله في نسخة ألمانيا 2006 وجنوب 2010 والبرازيل 2014 وروسيا 2018، وهو إنجاز قد يصعب تخطيه لفترة من الزمن. 

الرقم القياسي الثاني

عندما اختير ميسي رجل المباراة في دور الـ 16 ضد أستراليا، أصبح اللاعب الوحيد الحاصل على أكبر عدد من جوائز رجل المباراة في تاريخ كأس العالم، لكنه لم يكن راضيا عن ذلك فواصل توسيع هذا الرقم القياسي، إنه ليس فقط اللاعب الحاصل على أكبر عدد من جوائز رجل المباراة على الإطلاق، إنه كذلك اللاعب الحاصل على أكبر عدد من جوائز رجل المباراة في نسخة واحدة من كأس العالم، يا له من رجل. 

الرقم القياسي الثالث

لأول مرة في تاريخ كأس العالم استخدم فريق جميع لاعبيه البالغ عددهم 26 لاعبا في بطولة واحدة، حيث حققت البرازيل هذا الإنجاز المذهل بعد أن اختارت تشكيلة مختلفة تماما في دور المجموعات ضد الكاميرون، ثم أشركوا الحارس الثالث ضد كوريا الجنوبية في دور الستة عشر لاستكمال المجموعة، استخدمت هولندا أيضا كل لاعب في فريقها في كأس العالم 2014، لكن في ذلك الوقت كان حجم الفريق ثلاثة وعشرين فقط، ولهذا السبب يعد هذا رقما قياسيا جديدا.

الرقم القياسي الرابع

في دور الـ 16 ضد بولندا، سجل جيرو هدفا ليصبح الهداف التاريخي للمنتخب الفرنسي متجاوزا تييري هنري، كان هذا الهدف ضد بولندا وهو الثاني والخمسين لـ جيرو في 117 مباراة، بينما سجل تييري هنري واحدا وخمسين هدفا في 123 مباراة، وهذا إنجاز رائع حققه جيرو وتحسنا كبير مقارنة بما قدمه في روسيا حيث فشل في التسجيل أو حتى التسديد على المرمى، على أي حال، ما زال أوليفر جيرو مستمرا في توسيع سجله كأفضل هداف، ويبدو أنه يريد أبعد من ذلك قبل أن يعتزل كرة القدم. 

الرقم القياسي الخامس

انت تلك المباراة بين فرنسا وبولندا في دور الـ 16 مليئة بالأرقام القياسية، فبعد أن كتب جيرو اسمه في تاريخ فرنسا سطر امبابي اسمه في تاريخ كأس العالم بعد هدفيه اللذين أسهما في الفوز علي بولندا 3-1، حيث جعله اللاعب الذي سجل أكبر عدد من الأهداف في كأس العالم قبل أن يبلغ من العمر أربعة وعشرين عاما متجاوزا بيلي، لقد أثبت نفسه قبل سن الرابعة والعشرين كواحد من أعظم اللاعبين في تاريخ كأس العالم. 

الرقم القياسي السادس

عندما قلنا ان قطر اعطتنا الكثير كنا نعني ذلك حقا، فلأول مرة في تاريخ كأس العالم رأينا فريقا افريقيا يصنع كل شيء ويصل الى نصف النهائي، لقد حقق المغرب هذا الإنجاز المذهل عندما هزم البرتغال بهدف وحيد في مباراة ربع النهائي، لقد كانت بالتأكيد خطوة إلى الأمام لقارة إفريقيا بعد الكاميرون والسنغال وغانا الذين سبق لهم أن وصلوا إلى ربع نهائي المسابقة، وهذا أيضا مكسب للعالم العربي، حيث ان المغرب هو أول منتخب إفريقي وعربي يصل الى نصف نهائي كأس العالم. 

الرقم القياسي السابع

أعطتنا قطر التنوع أيضا بعد أن رأينا ولأول مرة على الإطلاق فريق تحكيم من الإناث فقط يديرون مباراة كرة القدم للرجال في كأس العالم، وهذا ما حدث في مباراة دور المجموعات بين ألمانيا وكوستاريكا، حيث قامت الفرنسية ستيفاني فرا بارت بتحكيم المباراة لتصبح أول امرأة تتولى مسؤولية مباراة في كأس العالم للرجال وبرفقتها لويزا باك البرازيلية والمكسيكية كارن دياز وسليمة من رواندا ومكسيم مانغا ويشي مشيت اليابانية و كثرلنكسات من الولايات المتحدة. 

الرقم القياسي الثامن

يمكن القول أننا لم نرى قط استحواذا في مباراة لكرة القدم كما رأينا في قطر ففي المباراة الافتتاحية لإسبانيا في البطولة ضد كوستاريكا لم يكتفوا بأن يبتعدوا عن الخصم بالأهداف، لكنهم قاموا بتحقيق رقم قياسي في الاستحواذ، حيث كان لدى إسبانيا نسبة استحواذ بلغت 82 بالمئة، كما قاموا بـ 1540 تمريرة خلال المباراة، وكانت تلك هي المرة الأولى على الإطلاق التي يمرر فيها فريق أكثر من ألف تمريرة في مباراة واحدة في كأس العالم.

الرقم القياسي التاسع

فازت اليابان على إسبانيا في دور المجموعات بكأس العالم لتضمن صدارة مجموعتها، وكان ذلك أحد أكبر المفاجآت في هذه البطولة، ولكن ما جعلها مفاجأة أكبر هو أن إسبانيا كانت تسيطر بشكل كامل على المباراة ولكن دون فائدة، بلغت نسبة استحواذ اليابان في تلك المباراة 17.7 بالمئة فقط، ولكنهم استفادوا منها على أفضل وجه، لقد فازوا في تلك المباراة على الرغم من الرقم القياسي لإسبانيا الذي حقق 1058 تمريرة، وأصبح الفريق الذي يفوز بمباراة في كأس العالم مع أقل رقم استحواذ على الإطلاق. 

الرقم القياسي العاشر

أقامت قطر بطولة جيدة ليستمتع بها العالم، لكنهم لم يتمكنوا من إمتاع أنفسهم بها، لقد أصبحوا أول دولة عربية تستضيف نهائيات كأس العالم، ومع ذلك، في أولى مبارياتهم ضد الإكوادور أصبحت أول دولة مضيفة على الإطلاق تخسر المباراة الافتتاحية من البطولة ليواصل خسارة مبارياتهم الأخرى أمام السنغال وهولندا أيضا، لتصبح الدولة المضيفة الوحيدة التي خرجت من البطولة التي تستضيفها دون الحصول على أي نقاط.
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-